فيديوهات التنكيل الاخيرة من غزة تؤكد أنه حتى في ظل الحرب حماس تتعامل بعقلية العصابة

وكالة وطن 24 الاخبارية : تداولت وسائل التواصل الاجتماعي الفلسطينية والعربية فيديو لعناصر بلباس مدني تعتدي على شاب فلسطيني في قطاع #غزة. بطريقة وحشية ، البعض قال انها عناصر من حماس اعتدت على شاب بتهمة السرقة ، ومصادر قالت انها لجان محلية اعتدت على الشاب بتهمة السرقة.

شاهد الفيديو 

اجرام غير مبرر

بغض النظر عن السبب او الجهة التي نفذت الاعتداء ، وبغض النظر ان كانت الرواية حول ان الشاب متهم بالسرقة ام لا ، فان هذا السلوك الاجرامي وان لم يكن جديدا على المشهد في قطاع غزة الذي حكمته غزة بهذه الوحشية منذ الانقلاب الدموي عام 2007 ، وما قبله ايضا، حيث ان تكسير الاطراف و اطلاق النار على الارجل هي ماركة مسجلة لحركة حماس في قطاع غزة في تعاملها مع المواطن.

سوابق لدى حماس

وللتذكير فقط بان د عاطف ابو سيف عندما تم الاعتداء عليه في مدينة غزة بتاريخ 18/3/2019، وضربوه بقطع حديدية على مختلف أنحاء جسده، ما أدى لإصابته بعدة مناطق في جسده  بالتاكيد لم تكن التهمة السرقة ، فهو سياسي وكاتب واديب ، والصحفي ايمن العالول عندما تم خطفه والاعتداء عليه لم يكن سارقا ، والاعتداء على أمين سر هيئة العمل الوطني محمود الزق، بتاريخ 19/4/2017 والقاؤه  على قارعة الطريق، وذلك بعد اختطافه لساعات من سوق الشجاعية شرق مدينة غزة.

عقلية عصابة 

هذا المنطق الذي يعبر عن عقلية العصابة في التعامل مع الخصوم لا يوجد الا في وعي حماس. ان انتهاك حقوق المواطنين بهذه الطريقة حتى لو كانوا لصوص (مع التحفظ على رواية حماس وذبابها) لا يجوز ، ومن غير المقبول ان يتم بهذه الصورة الوحشية التي لا تعبر الا عن عقلية العصابة.

التعليق للصحافي الفلسطيني خالد أيمن..

فيديو اخر تداولته مواقع التواصل الاجتماعي حول تعرض افراد من اهالي غزة طالبوا بفتح مخازن الاغذية التي تسيطر عليها حماس من اجل اطعام اولادهم فاطلقت مليشيا حماس الرصاص عليهم بصورة مباشرة .

اجرام مضاعف 

وكأن غزة واهلها ينقصهم المزيد من الموت والدماء، لكي تقوم عصابات حماس باطلاق النار عليهم في الشوارع بهذه الطريقة. غزة التي يفتك باهلها الموت من كل جانب ، احتلال مجرم يبطش باهلها، جوع ومرض ونزوح ، وعصابات تصر على ان ثمن بقائها في الحكم يجب ان يدفع من دماء ابناء غزة .

وكأن حماس تفهم قول الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز : (اشداء على الكفار رحماء بينهم) صدق الله العظيم  ، بصورة توضح انها تنظر الى الشعب انهم الكفار. 

قد يعجبك ايضا