وكالة وطن 24 الاخبارية  شهد المجتمع الفلسطيني داخل أراضي الـ48 نحو 8 جرائم قتل منذ مطلع العام الجاري.

وكان آخر القتلى الشاب رسمي الأسد (35 عاما)، متزوج وأب لأطفال، تعرض لعيار ناري أسفر عن مقتله متأثرا بجروحه الحرجة، وعُثر عليه بالقرب من المقبرة في بلدة اللقية بمنطقة النقب جنوبا، صباح أمس السبت 8 شباط، بحسب ما أورده موقع "عرب 48".

كما قُتل كل من: عودة أبو جليدان (42 عاما) من العزازمة في منطقة بير هداج بالنقب، في جريمة إطلاق نار بمحطة وقود قرب مدينة رهط يوم 5 شباط/ فبراير الجاري، والشاب محمود مبرشم (30 عاما) في جريمة إطلاق نار في جديدة المكر يوم 20 كانون الثاني/ يناير الماضي، والشاب عبد المنعم ناجي الجرابعة (25 عاما) من قرية السيد في جريمة إطلاق نار يوم 19 كانون الثاني/ يناير الماضي، وشادية أبو سريحان (35 عاما) من قرية بير المشاش يوم 14 كانون الثاني/ يناير الماضي، وساهر أبو القيعان (25 عاما) من حورة يوم 11 كانون الثاني/ يناير الماضي، وحمادة طه في الأربعينيات من عمره من سكان مدينة كفر قاسم بانفجار استهدف سيارة خصوصية كان يستقلها على شارع رقم 6 يوم 5 كانون الثاني/ يناير الماضي، والفتى محمود العطاونة العبيد (16 عاما) في جريمة إطلاق نار بحي الجواريش في مدينة الرملة يوم 4 كانون الثاني/ يناير الماضي.

يشار إلى أنه في العام الماضي قتل 93 فلسطينيا من أراضي الـ48 بينهم 11 امرأة، وفي عام 2018 شهد 76 جريمة قتل بينهم 14 امرأة، وعام 2017 شهد مقل 72 شخصا بينهم 10 نساء في جرائم قتل مختلفة.