وكالة وطن 24 الاخبارية نظمت فعاليات قلقيلية، اليوم الأربعاء، جولة تفقدية في المناطق الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري، جنوب المحافظة.

وشملت الجولة زيارة مدرسة الرماضين الأساسية المختلطة، الواقعة في تجمع عرب الرماضين الجنوبي، وافتتاح معرض وسائل تعليمية فيها، بالإضافة إلى تفقد عدد من المشاتل الزراعية المهددة من قبل الاحتلال.

وأشاد محافظ قلقيلية رافع رواجبة، خلال افتتاحه معرض الوسائل التعليمية، بصمود أهالي تجمع عرب الرماضين، رغم الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشونها، فهم لا يستطيعون التنقل إلا من خلال بوابات عسكرية وبتصاريح خاصة من قبل الاحتلال، إضافة إلى أن "الجدار" يُطوق تجمعهم من كل الجهات.

وأضاف أن الاحتلال من خلال مخططاته الاستيطانية، يهدف إلى سلب الأرض الفلسطينية، مشيرا في هذا السياق إلى القرارات الأخيرة بالاستيلاء على مساحات من المشاتل الزراعية في المحافظة لصالح توسعة شارع استيطاني.

بدوره، قال ممثل تجمع عرب الرماضين كساب شعور، لـ"وفا"، إن مواطني التجمع بحاجة إلى توسعة المدرسة، وتقوية شبكة المياه والكهرباء، لتعزيز ثباتهم في أرضهم، مشددا على أن التجمع سيبقى صامدا بوجه الاحتلال مهما كان الثمن، فيما أكد أصحاب المشاتل الزراعية المهددة، صمودهم على أرضهم رغم ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، الهادفة للسيطرة عليها.