وكالة وطن 24 الاخبارية  
أطلعت رئيس سلطة جودة البيئة عدالة الاتيرة، اليوم الثلاثاء، وفداً شبابيا بلجيكيا ًعلى الواقع البيئي الفلسطيني وسياسة الاحتلال الإسرائيلي في تدمير البيئة والطبيعة، من خلال استهدافها المتواصل للإنسان والأرض والمقدسات الإسلامية والمسيحية وعدم تمكين الشعب الفلسطيني من سيطرته على موارده الطبيعية.

 
وأعربت الاتيرة عن سعادتها لوجود الوفد الشبابي في دولة فلسطين للاطلاع عن كثب حول مجريات الأوضاع والاحداث التي تشهدها الأراضي الفلسطينية بعد اعلان صفقة ترمب، من خلال الاقتحامات العسكرية اليومية وإقامة الحواجز العسكرية والاستيلاء على الأراضي ومواصلة الاستيطان.

واعتبرت أن استمرار البناء الاستيطاني واستهداف الاحتلال للبيئة ومنع سيطرة شعبنا على موارده الطبيعية، يعد مخالفا لكافة المواثيق والأعراف الدولية واختراقا للقانون الدولي الإنساني الذي يمنع السلطة القائمة بالاحتلال من استغلال الموارد.

وأشارت الاتيرة إلى أن دولة فلسطين تواجه بعض الصعوبات والتحديات جراء اعلان "صفقة القرن" واستمرار دولة الاحتلال الإسرائيلي بالسيطرة على الأراضي الفلسطينية خاصة مناطق "ج" التي تشكل نسبة 61% من المساحة الكلية للضفة الغربية ما يشكل عائقا امام تحقيق التنمية والتطور الاقتصادي.

وبينت للوفد دور وآلية عمل سلطة جودة البيئة في سبيل حماية البيئة الفلسطينية والجهود التي تبذلها دولة فلسطين من خلال انضمامها للاتفاقيات الدولية البيئية والتزامها التام في متطلبات تنفيذها.

وأشارت الاتيرة إلى أن دولة فلسطين تتمتع بتراث طبيعي وثقافي وتاريخي، ما جعلها تزخر بثروة هائلة من النباتات البرية والكائنات الحية وذلك بسبب طبيعتها الخلابة التي تتميز بها والتي يستهدفها الاحتلال ويعمل على تدميرها.

بدوره، لفت رئيس لجنة الرياضة والبيئة جمال عديله الى دور الاحتلال الإسرائيلي في تهويد مدينة القدس وسياسته في تدمير البيئة والطبيعة فيها، إضافة الى منع الأنشطة البيئية والرياضية في القدس وضواحيها.

وأكد امين عام تجمع اسر الشهداء محمد صبيحات، أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تمارس أبشع أنواع الاجرام بحق الشعب الفلسطيني.