وكالة وطن 24 الاخبارية وقّعت الولايات المتحدة الأميركية المتحدة مع حركة طالبان الافغانية، اليوم السبت، اتفاقا تاريخيا في العاصمة القطرية الدوحة، يمهد الطريق لسحب آلاف الجنود الأميركيين من أفغانستان ضمن فترة زمنية من 14 شهرا، وذلك بعد 18 عاما من الاحتلال الأميركي لأفغانستان.

وأكد بيان أمريكي أفغاني مشترك أن الولايات المتحدة وحلفاءها في الناتو سيسحبون قواتهم من أفغانستان، حال التزمت طالبان بتعداتها بموجب الاتفاق.

وبموجب نص البيان المشترك الذي نشرته وسائل إعلام أفغانية فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سيكملون سحب قواتهم المتبقية من أفغانستان في غضون 14 شهرا بعد إعلان البيان واتفاق الولايات المتحدة مع طالبان.

يشار إلى أن الولايات المتحدة احتلت أفغانستان بعد هجمات الحادي عشر من أيلول 2001، نفذها تنظيم القاعدة.

ووافقت واشنطن وحركة طالبان على تبادل آلاف الأسرى ضمن إجراءات لبناء الثقة نص عليها الاتفاق التاريخي الموقّع في الدوحة السبت والهادف لسحب القوات الأميركية من أفغانستان.

وجاء في الاتفاق أنّ نحو خمسة آلاف سجين (من طالبان) (…) وحوالى ألف سجين من الطرف الآخر (القوات الأفغانية) سيطلق سراحهم بحلول العاشر من آذار/مارس المقبل.

ومن المفترض أن تبدأ مفاوضات بين الاطراف الأفغانية في الفترة ذاتها، على أن يسبق تبادل الأسرى هذه المفاوضات.

وأجرت الولايات المتحدة محادثات مع طالبان منذ أكثر من عام للتوصل إلى اتفاق، تسحب بموجبه آلاف الجنود من أفغانستان، حيث يتواجد ما بين 12 و13 ألف جندي، مقابل ضمانات أمنية من طالبان، وتعهّدا بعقد محادثات سلام مع حكومة كابل.

وجاء في نص البيان المشترك أيضا أن الولايات المتحدة ستخفض عدد قواتها العسكرية في أفغانستان إلى 8 آلاف و600 في غضون 135 يوما وستفي بالتزاماتها الأخرى المعلنة في الاتفاق وستعمل مع حلفائها والتحالف لخفض عدد قواتهم في أفغانستان خلال فترة مماثلة رهناً بوفاء طالبان باتفاق السلام.

ـــــــ