وكالة وطن 24 الاخبارية
كشفت جريدة «الجريدة» الكويتية تفاصيل مهمة حول عملية اختراق مكتب واتصالات موسى أبومرزوق حيث اوردت «الجريدة» ان مصدر رفيع في «حماس» افادها أن مكتب القيادي البارز موسى أبو مرزوق تعرض للاختراق، وأن الفاعل من داخل الحركة.

وأضاف المصدر، أن أحد موظفي مكتب أبومرزوق ويدعى «ن. م» أثار شكوكاً حول تصرفاته، خصوصاً بعد أن ظهرت عليه علامات ثراء مفاجئة، إذ اشترى بيتاً كبيراً في العاصمة القطرية الدوحة وسيارات جيب لا تلائم مستواه الاقتصادي.

وأشار إلى أن الحركة شكلت لجنة تحقيق خاصة في لبنان لكنها لم تتوصل لأي شيء واستطاع المذكور الإفلات من استجواب ، مما اضطر أبو مرزوق للجوء إلى أجهزة «حماس» بغزة التي شكلت لجنة تحقيق منفصلة بإشراف رئيس الحركة بالقطاع يحيى السنوار.

وأفاد المصدر، نقلاً عن لجنة التحقيق الأخيرة، بأنها وجدت أن المدعو «ن. م» عمل مع شخص آخر من مكتب أبومرزوق وهو «ح. ل» وقاما معاً بتتبع تنقلات نائب رئيس المكتب السياسي وتسجيل محادثاته وحتى اختراق هاتفه وتزويد جهات خارجية وداخلية بالمعلومات عنه.

وأشارت اللجنة في التحقيق إلى أن المشتبه فيهما قاما بالعمل تنفيذاً لأوامر داخلية من مسؤولين كبار بأجنحة في «حماس» وأطراف خارجية في قطر وتركيا.

وأن القضية تأتي في إطار التنافس الدائر داخل «حماس» مع تعمق الخلافات بين قيادات الحركة فيما يتعلق بالمقر الدائم لها والعلاقة مع مصر من جهة ومع إيران وقطر وسورية من ناحية أخرى حيث يعرف عن أبو مرزوق أنه من «البراغماتيين» وأنه يعارض التقارب الوثيق مع طهران.