وكالة وطن 24 الاخبارية
في ظل نظام (التغيير والاصلاح) الذي غررت به حماس المواطنين في قطاع غزة والحكومة "الربانية" كما يسميها قادتها، يعيش المواطنون في ظل فقر مطقع ويعيش القادة في ثراء فاحش.

على مدر سنوات من حكم الحديد والنار لحماس في قطاع غزة عانى شعبنا الأمرّين من هذا الحكم الجائر، الفروقات الطبقة في المجتمع اصبحت قسمين احدهما لقادة حماس ومتنفذيها وهم فاحشي الثراء يعيشون في قصور، والقسم الآخر وهم الغالبية العظمى من ابناء شعبنا لا يجدون ما يسدون به رمق يومهم.

وسائل التواصل الاجتماعي جاءت نجدة لم لا مغيث لهم سوى الله، حيث يستخدم المواطنون منصات التواصل من اجل بث شكواهم الى بارئهم وأولي أمرهم في القطاع، الله يسمع شكواهم لكن أولي الأمر لايسمعون لانهم يعيشون في بروج مشيدة.

البسطاء تهان انسانيتهم، حتى من يحرسون القصور ضاقوا ذرعاً بما يجري من سياسة الكيل بمكيالين، ابناء قادة حماس يفترشون الدولارت ويركبون احدث المركبات ويعيشون ارقى حياة.

المواطن ابو محمود السكافي وهو عسكري في شرطة حماس نموذج لمن اغرهم المصطلح الذي استخدمته حماس في انقلابها في القطاع "التغيير والاصلاح"، وها هو اليوم يخرج عن صمته من اجل ابناءه.

المواطن ابومحمود السكافي..

https://www.facebook.com/wattan.24.spare/videos/221217172324270/

ابناء اسماعيل هنية رأس الهرم في الحكومة "الربانية" مثلهم كمثل كل ابناء قادة حماس والمتنفذين يتمتعون بما يأتي من مساعدات لشعبنا في غزة دون رقيب او حسيب، والفقراء يطلبون مؤونة بيوتهم لا اكثر ومع ذلك لا مجيب.

اولاد اسماعيل هنية ..