وكالة وطن 24 الاخبارية
أثارت تصريحات نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، مساء أمس الجمعة، استنكار الفصائل والأحزاب الفلسطينية، على إثر دعوته للعمل على إقامة كونفدرالية بين الضفة الغربية وقطاع غزة.  
وتمثل "الكونفدرالية" من خلال رابطة عدد من الدول المستقلة ذات السيادة والتي تفوض بموجب اتفاق بينها صلاحيات مشتركة، وتتبنى ذات السياسة، الأمر الذي اعتبرته الفصائل تعميقاً للانقسام الفلسطيني بين الضفة الغربية وقطاع غزة.
وقال القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، طلال أبو ظريفة، إن مضمون تصريحات نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق، غير مفيدة وتقطع الطريق على قيام الدولة الفلسطينية المعترف بها في الأمم المتحدة على حدود 1967، كما أنها تعزز الانقسام الفلسطيني وتسهم بفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية.
وأضاف أبو ظريفة، في تصريحات صحفية ، أن ما قاله أبو مرزوق يتناقض مع ما قالته حركة حماس بأنه لا دولة بدون غزة ولا دولة في غزة، مشدداً على أن ذلك يطيل من عمر الانقسام الفلسطيني، ولا يفتح الطريق أمام وحدة النضال الوطني الفلسطيني.
ودعا أبو ظريفة، القيادي أبو مرزوق، للتراجع عن تصريحاته، لافتاً إلى أن ذلك لا يفيد سوى الاحتلال الإسرائيلي، ويعمل على تعميق عزل قطاع غزة، والاستمرار بالتعاطي مع غزة وكأنها إقليم مستقل.
وفي ذات السياق، شدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، على أن تصريحات أبو مرزوق تأتي ضمن سياسة الإمعان في تكريس الانقسام الفلسطيني، والانتقال من مرحلة الانقسام إلى مرحلة الانفصام، "وكأن غزة دولة بحد ذاتها وتريد أن تبني كونفدرالية مع الضفة الغربية.
وأوضح مجدلاني، في حديثه، أن الأمر أشبه بـ "الهوس السياسي"، قائلاً: "إذا كان لدى حركة حماس رؤية محددة وملموسة فلتقدمها، ولا تطرح أفكاراً عبر تجريع الرأي العام بمواقف سياسية تنتقل من جهود السنوات الماضية في إنهاء الانقسام إلى محاولات أخرى من أجل ترسيخ الانقسام وجعله حالة سياسية قائمة، وكأن هناك كيانين سياسيين منفصلين".
بدوره، اعتبر القيادي في الجبهة الشعبية، جميل مزهر، أن تصريحات الكونفدرالية بين قطاع غزة والضفة الغربية ضربة لمشروع الدولة الفلسطينية، لافتاً إلى أن تلك التصريحات تكريس للأمر الواقع وتعميق للأزمة الفلسطينية الراهنة.
وأشار مزهر، في تصريحات صحفية، إلى أن تصريحات أبو مرزوق تمثل هروباً من استحقاقات المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، ويضرب فكرة الدولة الفلسطينية، مشدداً على أن الشعب الفلسطيني يسعى لتحقيق حلم الدولة ويناضل من أجل ذلك وهو بحاجة إلى توحيد طاقاته ومواقفه.
يذكر، أن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، قال في مقابلة تلفزيونية، مساء أمس الجمعة، إن الكونفدرالية مع الضفة الغربية أحد الحلول وأفضل من استمرار الانقسام الفلسطيني.