وكالة وطن 24 الاخبارية  افتتح مساء اليوم الخميس، في بلدة دير بلوط غرب سلفيت، مهرجان الفقوس السنوي السابع، بحضور رسمي وشعبي، تخلله تكريم نساء البلدة.

وحضر افتتاح المهرجان محافظ سلفيت إبراهيم البلوي، ووزير الزراعة رياض عطاري، ووزيرة شؤون المرأة آمال حمد، ووزير الحكم المحلي مجدي صالح، وممثل الصناديق العربية ناصر قطامي.

وقال البلوي، "نرى أنياب جرافات الاستيطان تقف بوجهها سيدة الأرض في دير بلوط، وتعلمنا كيف يكون الصمود، هنا الاقتصاد الفلسطيني، وهنا تعلمنا الفلاحة أن الوطن ليس للبيع تزرع وتحصد يأتيها كل المواطنين من كل المحافظات، مؤكدين صمودهم أمام المحتل".

بدوره، قال عطاري إن "أراضي دير بلوط مجبولة بعرق وتعب نساء البلدة، كل التحية إلى معالي نساء دير بلوط الماجدات".

وأضاف، "هنا نتعلم من أكاديمية نساء دير بلوط، بلغة الأرض، وجئنا الى هنا لنلتقي ب 450 امرأة منتجة، تخرج من أذان الفجر وتذهب إلى البيت مع غياب الشمس، فهن خبيرات من نوع آخر".

وشدد عطاري أن الهدف الاستراتيجي في خطة الوزارة هو حماية الأرض واستصلاح الأراضي وشق الطرق، وتسويق المنتجات الزراعية وحماية المزارع وتأهيل وتسييج الأرض لحمايتها من الخنازير البرية، وتقديم الارشاد والتوعية.

بدوره، أوضح رئيس بلدية دير بلوط يحيى مصطفى أن مساحة البلدة كانت 35 ألف دونم، لكن تم اقتطاع أكثر من ثلثي المساحة في احتلال عام 1948 وما تبقى ضُم للمستوطنات وصودر بعد بناء جدار الضم والتوسع العنصري، وتبقى 11 ألف دونماً، كما ان 95% من أراضي البلدة مصنفة ضمن المنطقة "ج".

وبين مصطفى أن مساحة سهل البلدة تبلغ 1100 دونم، وكلها تواجه مشاكل في الري، وأن 300 دونم تشهد تجمعا للمياه لكن دون استغلالها بالشكل المناسب.