وكالة وطن 24 الاخبارية

 نديم علاوي
 
بعد ليلة طويلة من الانتظار، تنفست عائلة الشنيطي الصعداء، وزالت حالة التوتر والخوف التي اعترتها، بعد إعلان نتائج الثانوية العامة بتفوق التوائم الأربعة، وإدخالهن الفرحة إلى قلب والديهم.

عام مضى ونجاح الشنيطي (55 عاما) من قرية أم طوبا جنوب مدينة القدس المحتلة، تكد وتسهر على راحة توائمها الأربعة (دينا، وسوزان، ودينا، وديما)، فكانت لهن الأب والأم، وتحملت مسؤوليتهن بعد أن أقعد مرض الكلى والسكري رب الأسرة عن العمل.

واليوم حصدت الأم نجاح ثمرة هذا الجهد، بعد أن تفوقت بناتها في الثانوية العامة، وحصلن جميعهن على معدلات عالية، ولم يتسع قلبها للفرح الذي أزاح عنها الهموم وبدت فخورة بما حققنه بناتها.

وحصلت دينا على معدل 94، وسوزان 92.1، أما رزان 91.4، وديما 91.1، وجميعهن في الفرع العلمي.

وأضافت الأم أن وحدة الهدف والموقف والقلب، والاصرار على المضي قدما نحو شق الطريق العلمي، من قاد بناتي إلى النجاح.

دينا قالت "قلوبنا قريبة من بعضها، لم يكن بيننا أي منافسة، وكانت كل واحدة تتمنى أن تحصل الأخرى على معدل أكثر كنا خلال فترة الامتحانات نجتمع على مائدة الطعام أو صلاة الفجر أو مراجعة الدروس".

وعقبت ديما: كنا نراجع دروسنا وننجز المواد المطلوبة مننا من خلال اعتمادنا على بعض، ونستيقظ صباحا ونذهب مع بعض للمدرسة، إلى حين الدراسة ندرس على حدة.

وهذا الانجاز ليس الأول للتوائم الأربعة (دينا وديما وسوزان ورزان) فقبل نحو عام حصلن على الجائزة الاولى في حفظ القران الكريم كاملا.