وكالة وطن 24 الاخبارية

 بحث محافظ طولكرم عصام أبو بكر خلال اجتماع طارئ عقده، اليوم الاثنين، في مقر المحافظة، مع رئيس البلدية محمد يعقوب، ومدير عام المشاريع في سلطة الطاقة معن راشد، وإياس دراوشة من الشركة الفلسطينية لنقل الكهرباء، تطورات أزمة الكهرباء في المدينة.
 
وجاء الاجتماع بعد إبلاغ شركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية، "شركة النقل الفلسطينية" أنها ستتخفض القدرة الكهربائية على الخطين المزودين لكهرباء المدينة بواقع 60 أمبير على كل خط، بحجة وجود أحمال لديهم.

وتم خلاله اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة أعمال قرصنة شركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية، التي تؤثر على حياة المواطنين وممارسة أعمالهم اليومية وتسبب الضرر للاقتصاد والسلم الأهلي.

واتفق المجتمعون على أن تقوم بلدية طولكرم باستئجار أربعة مولدات لسد العجز في نقص القدرة الكهربائية، سيتم احتساب أجرتها وفرق الديزل من ديون الكهرباء المترتبة على بلدية طولكرم لدى وزارة المالية، حسب قرار مجلس الوزراء بهذا الخصوص، علما أن بلدية طولكرم أنهت شراء مولد على نفقتها الخاصة سيتم تركيبه خلال الفترة المقبلة، فيما ستتخذ سلطة الطاقة وشركة النقل إجراءات بخصوص تثبيت القدرة الكهربائية الممنوحة لبلدية طولكرم من شركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية، دون انتقاص أي أمبير منها.

كذلك اتفق المجتمعون، على أن تبقى لجنة المحافظة على تواصل مع الجهات المختصة ذات العلاقة لحل الأزمة.

وتعاني مدينة طولكرم بأحيائها وضواحيها ومخيماتها من انقطاع متكرر للتيار الكهربائي في فصل الصيف سواء من الجانب الإسرائيلي، أو نتيجة الأحمال الزائدة على شبكات الكهرباء في المدينة، ما أثر بشكل سلبي على طبيعة الحياة العامة للمواطنين والمؤسسات، الأمر الذي اضطر البلدية لأن تعلن اليوم عن جدول توزيع أحمال الكهرباء؛ للتخفيف من الضغط الحاصل، علما أنه تم تزويد المدينة قبل عامين بأربعة مولدات كهربائية بتمويل من الحكومة.