وكالة وطن 24 الاخبارية رام الله: اعترف المغني الكندي جاستن بيبر بلجوئه إلى تعاطي المخدرات الثقيلة، بعد أن أدت شهرته في سنٍ صغيرة إلى توليد ميول انتحارية لديه.
وحقق المغني، البالغ من العمر 25 عاماً، نجوميةً واسعة وهو لا يزال في سن الـ13، وكشف جاستن عن تأثير الشهرة عليه في منشور صريحٍ على موقع إنستغرام، بحسب ما ذكرته صحيفة The Sun البريطانية، اليوم الثلاثاء 3 سبتمبر/أيلول 2019.
إحباط ورغبة بالموت
وفي صورةٍ نصية، كتب جاستن: «يصعب النهوض من الفراش في الصباح متحلّياً بموقفٍ سليم تجاه الحياة عندما تكون مغموراً بحياتك، والماضي، والوظيفة، والمسؤوليات، والمشاعر، والعائلة، والشؤون المالية، والعلاقات».
وتابع: «عندما تشعر بأن هناك مشكلةً تلو الأخرى. تبدأ في توقع مسار يومك بنظرةٍ فزعة وتتحسب ليومٍ سيئ آخر. دائرة تشعر فيها بإحباط تلو الآخر. يصل الأمر أحياناً إلى حد أنك لا ترغب في البقاء على قيد الحياة. عندما تشعر بأن هذا الوضع لن يتغير أبداً، أستطيع أن أتعاطف معك. لم أتمكن من تغيير الطريقة التي أفكر بها. أنا محظوظ لأن لدي أناساً في حياتي يواصلون تشجيعي على المضي قدماً».
وبينما يعلق على حياته وسط أضواء الشهرة، قال جاستن: «أترى، لديَّ كثير من المال، والملابس، والسيارات، والأوسمة، والإنجازات، والجوائز، وما زلت أشعر بأنني لم أحقق الكثير. هل لاحظت الإحصاءات بشأن الأطفال النجوم ومصير حياتهم؟ هناك حجم هائل من الضغط المجنون والمسؤولية الملقاة على عاتق طفل، لم يتطور بعدُ مخه، ومشاعره، والفصوص الأمامية من دماغه (المسؤولة عن اتخاذ القرارات)».
وأكمل مخاطباً متابعيه: «اللاعقلانية، والجرأة، والتمرد، كلها أمور يجب أن يمر بها كل منا. ولكن عندما تضيف إليها ضغوط النجومية، فإن هذا يفعل بك شيئاً يصعب شرحه. أترى، لم أنشأ في بيتٍ مستقر. انفصل والداي وهما في الـ18 من عمرهما دون أن يكون معهما مال، وكانا لا يزالان صغيرين ومتمردين أيضاً».
وأضاف: «تطورت موهبتي وأصبحت فائق النجاح في غضون عامين. وانقلبت حياتي كلها رأساً على عقب. تحولت من مجرد صبي يبلغ من العمر 13 عاماً من مدينة صغيرة إلى شخصٍ يمتدحه الجميع في مختلف أنحاء العالم، ويقول ملايين الأشخاص كم يحبونني وكم أنا عظيم».

قرارات خاطئة
واعترف جاستن بأنه عانى في سنوات مراهقته، إذ قال: «يأتي التواضع مع التقدم في العمر. تسمع هذه الأشياء بما يكفي بينما أنت صبي صغير وتبدأ في تصديقها فعلاً. تأتي العقلانية مع التقدم في العمر وكذلك عملية اتخاذ القرارات. كان الجميع يفعل كل شيء نيابة عني، لذا لم أتعلم مطلقاً أساسيات تحمُّل المسؤولية».
وأشار جاستن إلى أنه عندما أتم الـ18 من عمره، لم تكن لديه أي مهارات للتعامل في العالم الواقعي، وأضاف: «معي ملايين الدولارات وقادر على الحصول على أي شيء أريده. هذا وضع مخيف بالنسبة لأي شخص».
وأضاف: «بحلول الـ20 من عمري، كنت قد اتخذت كل قرارٍ خاطئ يمكن أن تتخيله، وتحولت من كوني واحداً من أكثر الأشخاص المحبوبين في العالم إلى أكثر الأشخاص المثيرين للسخرية، والمعرضين لحكم الآخرين عليهم والمكروهين في العالم».
وأردف قائلاً: «وفقاً للدراسات، فإن الوجود على خشبة المسرح محفزًٌ كبير لهرمون الدوبامين في الجسم أكثر من أي نشاط آخر.. ويصعب التعامل مع هذه التقلبات المزاجية الكبيرة في حد ذاتها والسيطرة عليها».
تعاطي المخدرات
وقدم جاستن بعدها اعترافه الصادم بشأن تعاطيه المخدرات، إذ قال: «أنت تلاحظ عديداً من الفرق والأشخاص الذين ينتهي بهم المطاف إلى المرور بمرحلة تعاطي المخدرات، وأعتقد أن هذا يرجع إلى عدم استطاعتهم التعامل مع التقلبات المزاجية الكبيرة المصاحبة لعملهم فنانين».
وأوضح قائلاً: «بدأت أتعاطى مخدرات ثقيلة وأنا في الـ19 من عمري وأسأت استغلال كل علاقاتي. أصبحت شخصاً سريع الامتعاض، لا أعامل النساء باحترام، وغاضباً. أصبحت بعيداً عن كل شخصٍ أحبني، وكنت متقوقعاً خلف قناع الشخص الذي تحولت إليه. شعرت بأنني لن أستطيع تغيير هذا الوضع أبداً».
وأضاف: «لقد استغرقت سنوات كي أتعافى من كل هذه القرارات البشعة، وأصلح علاقاتي المقطوعة وتغيير عاداتي فيما يخص علاقتي بالآخرين. ولحسن حظي، رزقني الله بأشخاصٍ استثنائيين، أحبُّوني لشخصي».
وخصص جاستن وقتاً للحديث بحماسة عن علاقته بزوجته هيلي بالدوين، التي تزوجها العام الماضي.
وشرح قائلاً: «الآن، أمرُّ بأفضل مرحلة في حياتي «الزواج»! وهو مسؤوليةٌ جديدة ومجنونة ورائعة. تتعلم الصبر، والثقة، والالتزام، والطيبة، والتواضع، وكل الأشياء التي تجعلك تبدو رجلاً جيداً».
وختم جاستن رسالته بالإشارة إلى ديانته المسيحية بأن كتب: «حتى عندما تقف كل الظروف ضدك، يجب أن تواصل المقاومة. المسيح يحبك».
وتابع: «كن طيباً اليوم، كن جريئاً اليوم، وأحبَّ الناس اليوم ليس وفقاً لمعاييرك، بل بحب الله المثالي الذي لا ينضب».
اعتقال جاستن
واشتهر جاستن بسبب سلوكه السيئ على مدار السنوات الماضية، إذ اتُّهم بالقيادة المتهورة، وتخريب الممتلكات في البرازيل في 2013، وإلقاء البيض على منزل الجيران، متسبباً في خسائر تقدر بآلاف الدولارات.
وأُلقي القبض عليه لأول مرة في عام 2014، لإثارته الشكوك حول قيادته السيارة وهو مخمور، وزعمت السلطات أن النجم تناول الكحول، ودخن الماريجوانا، وتعاطى وصفات طبية قبل قيادته للسيارة.
وحظي طلب بترحيل المغني الكندي من الولايات المتحدة بزخمٍ بعدها، وأُلقي القبض عليه مجدداً في 2014، ووُجهت إليه تهم بالاعتداء والقيادة الخطرة بعد أن اصطدم بشاحنةٍ.
وأثار جاستن جدلاً عندما ظهر في مقطع فيديو وهو يستخدم كلمة «زنجي»، واتُّهم بخيانة صديقته السابقة سيلينا جوميز عدة مرات.