وكالة وطن 24 الاخبارية انطلقت، اليوم الخميس، فعاليات المؤتمر الفلسطيني الأردني الثاني المشترك لأمراض الغدد الصم والسكري، في قصر المؤتمرات بمدينة بيت لحم، تحت رعاية الرئيس محمود عباس.

ورحبت وزيرة الصحة مي الكيلة ممثلة عن الرئيس، بضيوف فلسطين من الخارج، خصوصا الدول المجاورة لمشاركتنا خبراتهم، واعترافا منهم ومن دولهم بدولة فلسطين.

وأكدت أن سياسة ورؤية الوزارة توفر الخدمة الصحية لكل مواطن في محافظات الوطن كافة، وهي رؤية القيادة، وأن الأمن الصحي يعتبر اللبنة الأساسية لبناء الدولة.

من جانبه، قال رئيس جمعية أمراض الغدد الصم والسكري سفيان البسيط، إن المؤتمر عقد بالأساس للوقوف على ما هو جديد وحديث لمقدمي الرعاية الصحية، حول المواضيع الرئيسية في الغدد الصم والسكري والأيض، وملامسة الاضطرابات في الغدة النخامية، والغدة الدرقية، والغدة الكظرية، وأمراض السكري، واضطرابات العظام الأيضية.

وشدد على أهمية هذا المؤتمر النابعة من الانتشار المضطرد لمرض السكري عالميا، وفي فلسطين بشكل خاص، نظرا لتغير أنماط الحياة الخاصة بالتغذية والرياضة والضغوطات النفسية العالية، الناتجة عن الفقر وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي، داعيا إلى مجابهة هذا المرض بطرق فعالة وأكثر توفيرا خاصة أن تكلفة العلاج لهذا المرض بارتفاع متزايد.

بدوره، قال نقيب الأطباء شوقي صبحة إن النقابة كانت وما زالت الرافعة الأساسية في تطور القطاع الصحي جنبا إلى جنب مع وزارة الصحة وبدعم من الحكومة، مؤكدا أن النقابة ستكون دوما الشريك الرئيسي في عملية توطين الخدمة واستقطاب الأطباء ودراسة النقص في بعض التخصصات.