وكالة وطن 24 الاخبارية افتتح المساعد الأمني لوزير الداخلية اللواء محمد جبريني، اليوم الاثنين، اجتماع مجموعة العمل الأمني، بحضور مستشار قطاع الأمن في وزارة التنمية الدولية البريطانية أندرو لي جرايسي، وعدد من ممثلي الدول الصديقة والشقيقة والمنظمات الدولية، وعدد من قادة وضباط المؤسسة الأمنية ومدراء الهيئات والإدارات الأمنية.

ونقل جبريني تحيات رئيس الوزراء، وزير الداخلية محمد اشتيه، وقادة وزارة الداخلية، وقوى الأمن للحضور، وقال: "إن اجتماعات مجموعة العمل الأمني تعبر عن الشراكة الحقيقية في بناء الاستراتيجات والسياسات، وتبادل الخبرات ومراكمة الإنجازات على أسس واضحة وخطط مسبقة وأدوات عمل محددة وقابلة للتقييم والقياس".

وأكد أن وزارة الداخلية وقوى الأمن خلال السنوات السابقة عموماً وبشكل مركز خلال الأشهر الستة الماضية ما زالت تعاني من مجموعة من التحديات والتي أثرت وما زالت على البيئة الداخلية والخارجية لعملها.

وأشار جبريني إلى أن توجيهات الرئيس محمود عباس ببذل أقصى الجهود لتلبية احتياجات المواطنين، وتوفير مقومات صمودهم، وتنفيذاً لما ورد في خطاب قبول التكليف لرئيس الوزراء، فقد تم إعداد خطة العمل الأولى للحكومة الثامنة عشرة.

وخلال الاجتماع تم الحديث في مجموعة العمل الأمني على المستوى التقني عن عدد من القضايا التي لها علاقة بالبرامج الادارية وتنفيذ الخطة الاستراتيجية لقطاع الأمن للأعوام 2017-20122 ، كما تم تقديم عرض من ابراهيم سلامة عن تقدم سير عمل البرامج الادراية، وعرض من محمد سعداوي عن الأزمة المالية ما تخللها من صعوبات ومشاكل، وعرض من هيثم عرار عن الآلية الوطنية الوقائية لمنع التعذيب، كما قدم محمود أبو العصافير عرضا عن المنهجية المقترحة للعام 2020 لعمل البرامج الادارية.