وكالة وطن 24 الاخبارية

 سلم سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي، رسالتين من الرئيس محمود عباس، إلى رئيس الجمهورية اليونانية، ورئيس الوزراء.
وأكد الرئيس في رسالتيه أن إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو يوم أمس، اعتزامه ضم غور الأردن والبحر الميت وجميع المستوطنات يأتي في اطار تنفيذ أجندة تطهير عرقي في حال فوزه بالانتخابات، ويمثل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي وتدمير فرص السلام، وانتهاك تام لجميع الاتفاقات الموقعة.
وجاء في الرسالتين؛ "إنه في حال نفذ نتنياهو هذا التهديد، سيكون من حقنا ومسؤوليتنا الكاملتين اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لمنع مثل هذا التحرك الخطير والعدوان المستمر بغض النظر عن النتائج التي تتحملها حكومة الاحتلال".
وقال السفير طوباسي إنه نقل مطالبة الرئيس محمود عباس لنظيره اليوناني ورئيس وزرائه بضرورة التنديد الفوري بمثل هذه الفوضى والتصريحات الخطيرة غير القانونية الإسرائيلية واتخاذ جميع التدابير اللازمة والتحرك الفعلي العاجل لمنع تنفيذها، إضافة إلى ضرورة محاسبة إسرائيل وتحميلها المسؤولية الكاملة عن جميع انتهاكاتها المستمرة للقانون الدولي وضرورات السلام.