وكالة وطن 24 الاخبارية
واشنطن

نقل موقع ديلي بيست الإخباري الأميركي عن مصادره أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو بدا أنهما منفتحان على دراسة عرضٍ من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتضمن توفير حد ائتماني لإيران قدره 15 مليار دولار.
ويشترط العرض الفرنسي عودة إيران إلى الالتزام بالاتفاق النووي وبمحادثات سلام الشرق الأوسط في المستقبل وعدم تهديد الأمن والملاحة في الخليج.
في المقابل، انتقد السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي عضو مجلس الشيوخ الأميركي اعتزام ترامب الموافقة على منح خط ائتماني مالي لإيران مقابل التزامها بالاتفاق النووي الذي كان قد رفضه سابقا.
وقال إن الرئيس الأميركي يعتزم منح إيران مبلغا قدره 15 مليار دولار لكي تعود إلى الالتزام باتفاق مزقه هو بيديه واعتبره أسوأ صفقة على الإطلاق.
ويقضي المقترح الفرنسي بتعهد أوروبي بتبني خط ائتمان نفطي لإيران تبلغ قيمته 15 مليار دولار في مرحلته الأولى حتى نهاية العام الجاري.
ومقابل ذلك توقف إيران سياسة خفض الالتزام ببنود الاتفاق النووي وتلتزم التزاما كاملا به، وتقديم ضمانات بشأن أمن الخليج ومضيق هرمز.
كما يجب أن تقبل فتح مفاوضات بعد عام 2025 حول البرنامج النووي، وهو العام الذي حدده الاتفاق كسقف زمني لعمليات الرقابة والتفتيش غير التقليدية.