وكالة وطن 24 الاخبارية
داغستان

لم يكن الكثيرون في العالم العربي والإسلامي يعرفون حبيب نور محمدوف، وربما لم يكن الكثيرون منهم يتابعون رياضة "الفنون القتالية المختلطة"، قبل المنازلة التي جمعت البطل الداغستاني بمنافسه الأيرلندي، كونور ماكغريغور في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2018.
واشتهرت ممارسة هذه الرياضة، التي تجمع بين مختلف أساليب الرياضات القتالية، في أوروبا واليابان ثم اكتسبت سمعة واسعة وأصبح لها معجبون ومتابعون في كل العالم بفضل الأفلام السينمائية التي تبرز فنون القتال غير المسلح في الدفاع عن النفس مثل أفلام بروس لي، وجاكي تشان.
ويعد حبيب نور محمدوف، البالغ من العمر 30 عاما، أول روسي وأول مسلم يفوز بلقب بطل العالم في الفنون القتالية المختلطة في الوزن الخفيف. وأصبح بالنسبة للكثير من محبيه "أسطورة حية" في هذه الرياضة، إذ أنه لم ينهزم أبدا خلال كل مسيرته الرياضية.
فقد فاز في جميع المنازلات التي خاضها، محتفظا باللقب العالمي أمام كل من تحداه، وكان آخرهم الأمريكي، داستن بواريي، في أبو ظبي. فقد خنقه نور محمدوف وشل حركته تماما في الحلبة، فأعلن الحكم فوز "النسر الداغستاني" مرة أخرى.
وعلى الرغم من الطابع العنيف لهذه الرياضة، التي تعتمد على القوة البدنية والخفة والشجاعة، فإن المتنافسين يلتزمون فيها بالروح الرياضية العالية والاحترام المتبادل.