وكالة وطن 24 الاخبارية رام الله : احتفلت جامعة القدس بإطلاق برنامج ماجستير "الاعلام الرقمي والاتصال" الأول والوحيد من نوعه في فلسطين، في معهد الاعلام العصري بمدينة رام الله.

وأشار رئيس الجامعة عماد أبو كشك ، إلى المسؤولية المضاعفة التي تقع على عاتق الاعلاميين، باعتبارهم المسؤولين عن المحافظة على هذه المهنة السامية التي تتعرض إلى تقويض بسبب اقتحام الاخبار الكاذبة لفضاء المعلومة، التي يفاقمها انحدار السلوك المهني وتخلي العديد من المنصات عن أخلاقيات مهنة الصحافة، التي تعتبر من ضمانات الدولة الديمقراطية.

وأضاف أن هذه المسؤولية مضاعفة على الصحفي الفلسطيني في ظل محاولات طمس القضية الفلسطينية من الوعي العام في العالم، وترويج الروايات المحرفة عن تاريخ وواقع فلسطين، باعتبار الصحفيين الفلسطينيين رسل لهذه القضية في ايصال رسالة شعبنا، والمحافظة على الرواية الحقيقية لفلسطين وشعبها، الأمر الذي دعانا في جامعة القدس إلى تأسيس هذا البرنامج النوعي، الذي يسعى الى تزويد الباحث الإعلامي بالأدوات والمهارات اللازمة للعمل والتأثير في الفضاء الرقمي، الذي بات الحاضن شبه الوحيد للإعلام في عالم اليوم.

وأوضح أن هذا البرنامج جاء ليخوض في أبحاث متخصصة في المجال الإعلامي المتطور، حيث بات خريج الإعلام الرقمي أمام مجموعة واسعة من الخيارات المهنية المتعددة، مشيرا إلى أن جامعة القدس شهدت خلال السنوات الماضية تطورا كبيرا على المستوى العلمي والأكاديمي، وسعت الجامعة في خططها الى التوازن في طرح المساقات بما يتناسب والسوق المحلي، بإطار علمي يحمل في طياته كل ما هو جديد يتواءم مع التطور العالمي بشكل شمولي.

ويهدف البرنامج الذي يقوم على تدريسه نخبة من أساتذة الإعلام المحليين والعالميين، إلى تعزيز ثقافة الانتاج المعرفي في مجال علوم الإعلام الرقمي، وإنشاء نواة صلبة للبحث العلمي المتعلق بالإعلام الرقمي والاتصال والثقافة الرقمية، إضافة الى تخصيص ميزانية لتمويل البحث العلمي للبرنامج، تحت إشراف نخبة من أكاديميين مرموقين دائمين وزائرين.

ويشتمل البرنامج على مواضيع متعددة، وهي صحافة البيانات وتحليل محتوى منصات التواصل الاجتماعي، انثروبولوجي الإعلام الرقمي، تطوير مهارات الكتابة المتخصصة للإعلام الرقمي، رسم السياسات الإعلامية، التواصل والتحليل البصري، وإدارة وتنسيق فعاليات العلاقات الإعلامية، إدارة وتطوير المواقع الالكترونية وتنظيم الحملات وإدارة الأزمات إعلامياً، قيادة فريق إعلامي، تطوير مهارات الناطق الإعلامي الرسمي، وقوانين الهيئات الدولية والمنظمات الحقوقية ذات العلاقة للإحاطة بمنظومة قوانين وأخلاقيات المجال.