وكالة وطن 24 الاخبارية رام الله : قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، إن المقاومة الشعبية حققت الكثير من النتائج المهمة على الأرض.

وأضاف: "نسعى إلى توحيد لجان المقاومة الشعبية في إطار عملها اليومي والنضالي والكفاحي، ليس فقط عبر الأطر والكتابات والخطابات، بل السعي لقيادة مرحلة جديدة للمقاومة الشعبية".

وأكد عساف أنه سيتم تطوير عمل المقاومة الشعبية ضد الاستيطان والجدار حتى يتم إفشال مشاريع التهجير القسري، وأن المقاومة الشعبية نجحت في منع التهجير بعدة أماكن في مناطق "ج".

وأشار إلى أن لجان المقاومة الشعبية نجحت في إزالة 9 بؤر استيطانية خلال العامين الماضيين، حيث أقامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي خلال هذه الفترة 19 بؤرة.

وأردف عساف: "انتقلت المقاومة الشعبية من مرحلة التواجد في القرى الجغرافية المواجهة للاستيطان، إلى مرحلة إنشاء القرى المتحركة، كقرية باب الشمس، وفي قرية النبي يونس، وعين حجلة، وحلحول.

ولفت إلى أن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان بالتعاون مع لجان المقاومة الشعبية ستعمل على تطوير مقاطعة الاحتلال، والتي تعتبر الأقل كلفة، بينما نتائجها كبيرة.

وجاءت أقوال عساف خلال أعمال مؤتمر حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الأول للمقاومة الشعبية، بمشاركة أعضاء من اللجنة المركزية، والمجلس الثوري، وممثلين عن الأقاليم والقرى الفاعلة، ولجان المقاومة الشعبية في مختلف المناطق.