وكالة وطن 24 الاخبارية وصلت إلى رام الله، اليوم الاحد، بعثة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، لمواجهة منتخبنا يوم بعد غد الثلاثاء، استعدادا للقاء منتخبنا الوطني ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، وكأس آسيا الصين 2023.

وكان في استقبال البعثة، محافظ محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام ورؤساء البلديات وممثلون عن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم والشركات الراعية للمباراة.

وتزينت مداخل مقر اقامة البعثة، بالأعلام السعودية والفلسطينية واليافطات الترحيبية بالأشقاء السعوديين، وفور وصول حافلة المنتخب السعودي، جرى استقبالهم بالورود والكوفيات الفلسطينية، التي ارتداها الطاقم الفني واللاعبون.

وقالت غنّام في كلمة ترحيبية بأن زيارة المنتخب السعودي هي حدث تاريخي فلسطيني نستقبل فيه الأشقاء السعوديين في ملعبنا البيتي، متمنية إقامة طيبة للمنتخب السعودي في فلسطين، وأن يعودوا إلى وطنهم سفراء لفلسطين وقضيتها وشعبها.

وأضافت: رغم الألم الذي نعيشه في فلسطين إلا أننا شعب مفعم بالأمل ويستحق الحياة.

وأكدت أن زيارة السجين ليست تطبيعاً مع السجان، مشيرةً إلى أن زيارة المنتخب السعودي هي كسر للعزلة التي يحاول البعض فرضها على شعبنا، داعيةً كافة المنتخبات العربية إلى زيارة فلسطين واللعب على أرضها ومساندة شعبها.

ودعت غنّام الجماهير الفلسطينية إلى مؤازرة المنتخبين من مدرجات استاد فيصل الحسيني، متمنية التوفيق لمنتخبنا الوطني في المباراة.

وشهد استقبال البعثة السعودية تغطية إعلامية واسعة من وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية.

وكانت بعثة المنتخب السعودي قد غادرت الأردن صباح اليوم متوجهة إلى معبر الكرامة، حيث جرى استقبال رسمي وشعبي للبعثة في المعابر، قبل أن تتوجه إلى مدينة رام الله.

وفور وصولها إلى رام الله، كان الرئيس محمود عباس على رأس مستقبلي البعثة في مقر الرئاسة، قبل أن تتوجه إلى مقر إقامتها.