وكالة وطن 24 الاخبارية
رام الله :  أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن تدهورا طرأ على الحالة الصحية للأسرى المضربين عن الطعام وهم: اسماعيل علي، وأحمد زهران، ومصعب الهندي، القابعين حاليا في عزل "نتيسان- الرملة" بظروف قاسية.

وأوضحت الهيئة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن الأسير اسماعيل علي (30 عاما) من بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، يمر بوضع صحي حرج، وذلك بعد مضي 105 أيام على إضرابه، حيث يعاني من عدم وضوح في الرؤية، وأوجاع قوية بمختلف أنحاء جسده، ولا يستطيع المشي ويستخدم الكرسي المتحرك للتنقل، وخسر من وزنه أكثر من 20 كغم.  

وفيما يتعلق بالأسير أحمد زهران (42 عاما) من قرية دير أبو مشعل بمحافظة رام الله، المضرب لليوم 45 على التوالي، فهناك تراجع على حالته الصحية، حيث يشتكي حاليا من ضعف وهزال عام، وانتشار للحبوب بمختلف أنحاء جسده، وظهور فطريات على لسانه.

كما يعاني الأسير مصعب الهندي (29 عاما) من بلدة تل بمحافظة نابلس، المضرب منذ 43 يوما، من تعب وإرهاق مستمرين، ويشتكي من دوخة، ويتقيأ بشكل متواصل، ويرفض إجراء الفحوصات الطبية، ويقاطع عيادة المعتقل.

ولفتت الهيئة إلى أن الأسرى الثلاثة يواجهون أوضاعا صحية غاية في الصعوبة وتسوء يوميا، في حين لا تكترث إدارة معتقلات الاحتلال لمعاناتهم وآلامهم، وتواصل تعنتها ورفضها لمطلبهم بإنهاء اعتقالهم الإداري.