وكالة وطن 24 الاخبارية
رام الله :  يواصل أربعة أسرى في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، إضرابهم المفتوح عن الطعام، بعد أن علقت الأسيرة هبة اللبدي يوم أمس إضرابها الذي استمر لمدة 42 يوماً، باتفاق يقضي بالإفراج عنها وعن الأسير عبد الرحمن مرعي.

وقال نادي الأسير، في بيان، اليوم الثلاثاء، إن الأسير إسماعيل علي يواصل إضرابه عن الطعام منذ 105 أيام، وهو أقدم الأسرى المضربين، إضافة إلى الأسير أحمد زهران وهو مضرب منذ 45 يومًا، والأسير مصعب الهندي منذ 43 يومًا، والأسير يعقوب حسين منذ سبعة أيام، وذلك ضد قرار عزله في معتقل "مجدو".

وأوضح أن الأسير إسماعيل علي يواجه ظروفًا صحية خطيرة، في ظل رفض الاحتلال الاستجابة لمطلبه، فيما ينتظر الأسير أحمد زهران قرار المحكمة العسكرية للاحتلال حول قضية تثبيت أمر اعتقاله الإداري الأخير ومدته أربعة أشهر.

وفي السياق، رفضت محكمة الاستئنافات العسكرية للاحتلال في "عوفر" اليوم، الاستئناف المقدم باسم الأسير الهندي، وذلك ضد قرار تثبيت اعتقاله الإداري، وقررت الإبقاء على أمر الاعتقال لمدة ستة أشهر.

وفيما يلي معلومات حول الأسرى المضربين عن الطعام:

يواصل الأسير إسماعيل علي (30 عاما) من بلدة أبو ديس في القدس، إضرابه منذ 105 أيام، وهو معتقل منذ بداية العام الجاري، وأسير سابق أمضى سبع سنوات في معتقلات الاحتلال، وخلال فترة إضرابه الحالي، استنفد الأسير علي كافة المحاولات في محاكم الاحتلال، ومنها العليا التي رفضت مؤخراً الالتماس المقدم باسمه، وأبقت على اعتقاله الإداري رغم خطورة وضعه الصحي.

كما يواصل الأسير أحمد زهران (42 عاماً) من بلدة دير أبو مشعل في محافظة رام الله، إضرابه عن الطعام منذ 45 يومًا، وهو أسير سابق قضى ما مجموعه في معتقلات الاحتلال 15 عامًا، وهو متزوج وله أربعة أبناء، ومعتقل منذ آذار/ مارس الماضي، وخاض إضرابا عن الطعام استمر 39 يومًا، مقابل إنهاء اعتقاله الإداري، إلا أن سلطات الاحتلال أصدرت أمر جديد بحقه، أعلن على إثره إضرابه عن الطعام، وهو الثاني الذي يخوضه خلال هذا العام، حيث أصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري جديدا بحقه لأربعة أشهر.

ويستمر الأسير مصعب الهندي (29 عاما) من بلدة تل بمحافظة نابلس، في إضرابه لليوم 43 على التوالي، حيث جرى اعتقاله في 4 أيلول/ سبتمبر العام الجاري، لمدة ستة أشهر، وبلغ مجموع أوامر الاعتقال الإداري الصادرة بحقه 24 أمرا خلال سنوات اعتقاله، وهو أب لطفلين. والأسير الهندي خاض العام الماضي إضرابا عن الطعام استمر 35 يوماً، انتهى بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنه، في 9 أيلول/ سبتمبر 2018، إلى أن أعيد اعتقاله مجدداً هذا العام.

كما يخوض الأسير يعقوب مصطفى حسين (26 عاماً) من مخيم الجلزون في رام الله، إضراباً عن الطعام منذ 30 تشرين الأول/ أكتوبر رفضا لعزله. وبحسب عائلته، فإن يعقوب احتجز في عزل الرملة من تاريخ 15 تشرين الأول ولغاية 28 تشرين الأول، ونقل لاحقاً إلى عزل معتقل "مجدو".

يُشار إلى أن الأسير معتقل إداري منذ 21 نيسان/ أبريل من العام الجاري، وأصدرت سلطات الاحتلال بحقه أمري اعتقال إداري، الأول مدته ستة أشهر، والثاني صدر في 4 تشرين الأول الماضي ومدته ستة أشهر، مع العلم أنه أسير سابق قضى ما مجموعه أربع سنوات بين أحكام واعتقال إداري.