وكالة وطن 24 الاخبارية  أطلع رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك وفدا رفيع المستوى من مدينة بريشيا الإيطالية، على اهتمامات الجامعة بتطوير المشاريع الانتاجية لطلبتها خاصة في المجالات الصناعية، ودورها في تطوير الصناعة والانتاج والابتكار للشباب الفلسطيني، بما يعود بالفائدة للمجتمع.

وتأتي هذه الزيارة لتجسد عمق علاقات التعاون والصداقة التي نسجتها جامعة القدس مع القطاعات المختلفة في هذه المدينة من خلال جمعية أصدقاء جامعة القدس في بريشيا التي يترأسها نجاتي الرابي، وتجسدت في اتمام اتفاقيات تعاون أكاديمي مع جامعة بريشيا، بدعم من البلدية والهيئات المجتمعية فيها، وشملت أيضا اتفاقية تبادل اكاديمي مع مستشفى بريشيا الذي يعد من كبرى مستشفيات ايطاليا.

واستعرض أبو كشك سلسلة التطورات التي حققتها الجامعة على الصعيدين الأكاديمي والبحثي، والخطط التي اتبعتها في برامجها التي تسعى الى ربط مخرجاتها باحتياجات سوق العمل، متحدثا عن الدور المجتمعي الذي تقوم به الجامعة في مختلف المناطق من خلال المشاريع المتنوعة التي تقودها.


وأكد أبو كشك الجهود التي تقوم بها الجامعة من أجل توفير فرص دراسية وتدريبية ومنح لطلبتها، معبرا بذلك عن اعتزازه بالشراكة مع مدينة بريشيا الإيطالية بمؤسساتها وجامعاتها العريقة بما يخدم طلبة الجامعة، معبرا عن شكره للوفد على هذه الزيارة الهامة التي تعبر عن عمق الصداقة بين الجامعة ومدينة بريشيا.

من جانبه، عبر الوفد عن اعتزازه بالصداقة التي أبرمها مع جامعة القدس، وعن تطلعهم لتطويرها لتشمل المزيد من الانشطة المشتركة في المزيد من المجالات، والتي من شانها تعزيز العلاقة بين الشعبين.

وتخلل الزيارة القاء رئيس جامعة بريشيا البروفيسور ماوريزو تيرا محاضرة بعنوان "مواجهة المجتمعات الجامعية لتحديات التنمية المستدامة" والتي تطرقت للمسؤولية التي تقع على كاهل الجامعات في مواجهة التحديات التي تعصف بالعالم اليوم، وبمواكبة التطورات السريعة في مختلف العلوم، وتوظيفها في خدمة الإنسانية، الأمر الذي لن تتمكن جامعة أو دولة لوحدها من تحقيقه، ما يستدعي بناء شبكات تعاون بين الجامعات والمؤسسات البحثية في مختلف بقاع الارض، تعمل سويا نحو تحقيق هذه الأهداف، مشيرا الى ضرورة العمل المشترك نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ17، والتي بإمكان الجامعات المساهمة بشكل اكثر فاعلية في دفعها.