وكالة وطن 24 الاخبارية
رام الله: أعلن مكتب المدعي العام في بوليفيا، اليوم الأربعاء، أن حصيلة القتلى خلال الـ24 ساعة الماضية في البلاد، ارتفعت إلى 7 أشخاص.

وأفادت التقارير بأن عدد المصابين وصل إلى أكثر من 60 شخصا منهم 12 شخصا يتلقون العلاج في المراكز الطبية المحلية، إضافة إلى اعتقال الشرطة 169 متظاهرا، بحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك"

وأعلن الرئيس البوليفي، إيفو موراليس، في الـ 10 من تشرين الثاني/نوفمبر استقالته.

وتأتي الاستقالة استجابة لموجة احتجاجات اجتاحت الشارع البوليفي الذي عارض نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، التي منحت موراليس ولاية رابعة.

وكانت السياسية البوليفية المعارضة، جانين أغنيس، أعلنت اليوم الأربعاء، أنها ستتولى الرئاسة، بعد استقالة الرئيس إيفو موراليس ونائبه ألفارو غارسيا، مؤكدة أنها ستعقد انتخابات رئاسية بعد تشكيل لجنة انتخابات مركزية جديدة في البلاد.

وفي اميركا اللاتينية ايضا، شهدت شوارع سانتياغو عاصمة تشيلي تظاهرات عنيفة ترافقت مع تراجع قياسي للعملة الوطنية أمام الدولار، بعد أسابيع من الاحتجاجات المستمرة التي تسببت بأكبر أزمة في البلاد.

وجرت مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين يطالبون باستقالة الرئيس سيباستيان بينيرا بالقرب من القصر الرئاسي، مع نزول نحو 80 ألف شخص إلى شوارع سانتياغو ودعوة نحو 100 منظمة إلى إضراب عام.

ويطالب المتظاهرون بينيرا بإصلاحات اجتماعية أوسع من تلك التي كان قد أعلن عنها في محاولة لاسترضاء المتظاهرين، حيث تعهد بتغيير الدستور الذي يعود إلى حقبة حكم الديكتاتور أوغستو بينوشيه (1973-1990) الذي جاء إلى السلطة بانقلاب دموي.

وتجمع المتظاهرون في ميدان بلازا إيطاليا، مركز الاحتجاجات المستمرة منذ ما يقرب من أربعة أسابيع، ثم ساروا باتجاه مقر اتحاد العمال الأكثر نفوذا في تشيلي قبل التقدم نحو القصر الرئاسي.

وجرت أيضا مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في مدينة كونسيبسيون الجنوبية كما تعرضت متاجر كثيرة للنهب في مدينة فينا ديل مار الساحلية، وفي فالباريسو الوجهة السياحية الشهيرة في وسط البلاد.

وشاركت نقابة عمال المناجم في المسيرة، لكن شركة التعدين الحكومية "كوديلكو" واصلت عملها كالمعتاد الثلاثاء.

وتم إغلاق المدارس العامة والجامعات في العاصمة، في حين أن العديد من المدارس الخاصة أوقفت الدروس بسبب مخاوف أمنية.

وتراجعت العملة في تشيلي أكثر من 3% لتسجل انخفاضا قياسيا بلغ 784 بيزو أمام الدولار.

وتأثر البيزو بشدة بسبب التظاهرات ضد السياسات الاقتصادية للزعيم اليميني بينيرا وقال وزير المالية ايغناسيو بريونيس "إنها إشارة مقلقة نراقبها عن كثب".

وأضاف بريونيس أن تذبذب العملة "سيكون له تأثير على الأسعار والتضخم وجميع البضائع التي نستهلكها".

وتراجعت بورصة سانتياغو بنسبة 1,57 بالمئة، حيث تعافت قليلا بعد انخفاضها بنسبة 3,38 بالمئة عند منتصف النهار.