وكالة وطن 24 الاخبارية
رام الله:  شاركت فلسطين، اليوم الأربعاء، في المؤتمر العلمي المحكم "المخدرات آفة العصر" والذي تنظمه جامعة عمان العربية بالتعاون مع الجمعية العربية للتوعية من العقاقير الخطرة ومكافحة المخدرات.


وتقدم فلسطين في المؤتمر، ورقة عمل علمية حول آفة المخدرات الكيميائية التي انتشرت في الآونة الأخيرة وآخر الطرق العملية لمكافحتها.


وقال المدير العام لجمعية الصديق الطيب، ماجد علوش لـ"وفا": إن مشاركة فلسطين في هذه المؤتمرات تهدف للاطلاع على آخر المستجدات العلمية لمكافحة هذه الآفة، مشيرا الى أن فلسطين تعاني كغيرها من انتشار المخدرات التي يساهم الاحتلال في الترويج لها، ويجري تصنيعها في المنطقة "ج".


بدوره، أوضح رئيس الوزراء الأردني الأسبق عدنان بدران، أن عقد هذه المؤتمرات في احدى المؤسسات العلمية يعتبر هاما لكون الجامعات تتعامل مع فئة الشباب الأكثر عرضة لمخاطر هذه الآفة .


وأشار إلى الأضرار التي يسببها إدمان المخدرات، وحدوث الضرر النفسي والعقلي لمتعاطي المخدرات، وقد يؤدى الإفراط في تعاطي المخدرات إلى حدوث أمراضٍ نفسية مزمنة واضطرابات عقلية إذا لم يتم تدارك الأمر.


من جهته، قال رئيس الجامعة ماهر سليم: إن المؤتمر يهدف إلى تبادل الخبرات الخاصة بمكافحة المخدرات والتوعية من آثارها في أقطار الوطن العربي، وتبادل المعرفة في منهجيات البحوث الخاصة بمقياس مدى انتشار ظاهرة المخدرات في المجتمعات العربية، والوصول إلى اتفاق حول قواعد سليمة لتدريب الشباب وتحصينهم من إغراءات المروجين لرفع درجة حصانتهم من الوقوع في حبائل إدمان المخدرات.


وتابع: كما يهدف المؤتمر إلى تشكيل الشبكة العربية للتوعية من آثار المخدرات، والبحث في أثر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام في انتشار الظاهرة، وتسليط الضوء على الآثار النفسية والاجتماعية والثقافية لانتشار المخدرات في الوطن العربي.


ويتناول المؤتمر الذي يستمر يومين برعاية رئيس الوزراء الأردني الأسبق عدنان بدران، (التوعية، الترويج، المكافحة، والعلاج)، بمشاركة خبراء من الجامعة والجمعية العربية للتوعية من العقاقير الخطرة ومكافحة المخدرات، وعدد من الخبراء في الدول العربية.


ويتضمن ثلاث جلسات، وورشات، وندوات عمل للمشاركين، وتناقش الجلسات نحو 14 بحثا متخصصا في موضوعات عديدة منها: الآثار الاجتماعية لتعاطي المخدرات على ارتفاع معدلات الطلاق في المجتمع الاردني، وعلاقة الأمراض المنقولة جنسيا والايدز بالإدمان على المخدرات، ودور المؤسسات الاجتماعية في الوقاية، ودور نظام التعليم المدرسي في الوقاية.