وكالة وطن 24 الاخبارية
رام الله :  احتفل ملتقى الشباب التراثي المقدسي بإعلان الجوائز على الفائزين في مسابقة الصورة ( القدس في عيون أبنائها)، بحضور عشرات المشاركين وذويهم وأبناء المجتمع المقدسي، ورئيس أساقفة سبسطية للروم الارثذوكس الأب عطا الله حنا، ورئيس المركزي الثقافي التركي رها ارمومجو.

وتخلل الحفل عرض الصور الفوتغرافية التي التقطت بعيون أبناء القدس من عمر 8 سنوات حتى 21 عاماً، إضافة لفقرات غنائية لجوقة أطفال مدرسة الفنون في بلدة سلوان.

وقال مدير عام ملتقى الشباب التراثي المقدسي محمد الأعور إن فكرة المسابقة جاءت لمنح هذه الفئة العمرية التي تستهدفها سلطات الاحتلال فرصة للتعبير عن مكنوناتها وحبها للوطن وللقدس ورصدها بعدستهم.

بدوره، قال رئيس تجمع مؤسسات سلوان فوزي شعبان إن "ما شاهدناه اليوم من معرض للصور، والتي كانت بعدسة أطفالنا، يعبر عن مدى حب هذه المدينة المقدسة الطاهرة، رغم كافة الانتهاكات التي تتعرض لها المدينة من إغلاق للمؤسسات الوطنية التعليمية في المدينة، ليوثق أطفالها ما يجري، وهذا ما يؤكد أن جيلنا الجديد سيحمل معه طريق النجاح والتحرر".

من جانبه، أكد الأب حنا أن "هذه المدينة مدينة المحبة والسلام والأخوة والتأخي الإسلامي المسيحي، كلنا كفلسطينيون من واجبنا العمل من أجل القدس والحفاظ على هويتها ومقدساتها".

أما الفائزون بالمسابقة فهم:

- عن الفئة العمرية الأولى (8-10 سنوات)، عبادة صب لبن (المركز الأول)، نور الدين نشاشيبي (المركز الثاني)، جوان قريع (المركز الثالث).

- عن الفئة العمرية الثانية (11-14 سنة)، علاء دعنا (المركز الأول)، دانية بصبوص (المركز الثاني)، قصي النتشة (المركز الثالث) ويافا عميرة (المركز الثالث مكرر).

- عن الفئة العمرية الثالثة (15-21 سنة)، حنين شويكي (المركز الأول)، خديجة عبد الغني (المركز الأول مكرر)، أمير فتيحة (المركز الثاني)، ورؤى شهاب (المركز الثاني مكرر)، وتسنيم غيث (المركز الثالث)، وعائشة حلايقة (المركز الثالث مكرر).

بينما حصلت صورتا المتسابقين كرم الأعور ومحمود سرحان على جائزة الجمهور، لنيلهما أكبر عدد من الإعجابات على صفحة الملتقى في "فيسبوك".