وكالة وطن 24 الاخبارية

دعت وزارة الإعلام وزاراء الإعلام العرب، والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، لنصرة الصحفيين الفلسطينيين، وخاصة صحفيي القدس المحتلة.
 
جاء ذلك في رسالة عاجلة وجهتها وزارة الإعلام، اليوم الجمعة، إلى سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح، في أعقاب العدوان الشرس الذي يتعرض له تلفزيون فلسطين وطواقمه في مدينة القدس المحتلة.

وقال وكيل الوزارة يوسف المحمود، إن الرسالة تضمنت دعوة مندوبي الدول الأعضاء في الجامعة العربية، ووزراء الإعلام العرب، ورئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب لاتخاذ خطوات عاجلة عقب اعتقال الاحتلال لطواقم مكتب تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة.

وأضاف أن الرسالة تضمنت أيضا الدعوة إلى توجيه خطاب عاجل للرئاسة الحالية لمجلس الأمن الدولي تطالبها بتنفيذ قرار المجلس (2222) الداعي لتوفير حماية للصحفيين، وضمان عدم إفلات المعتدين من العقاب.

وأكد المحمود دعوة وزراء الإعلام في الدول العربية، لإطلاق حملة تضامن في منابرهم الرسمية يوم 12 كانون الأول/ديسمبر الجاري، مع الإعلام الفلسطيني في العاصمة المحتلة، وكل الأصوات الحرة فيها، التي تتعرض لإرهاب يومي متصاعد؛ للانفراد برواية حافلة بالزيف والتضليل والادعاء، والتشويش على الحقيقة، وهو ما يؤكده قرار الاحتلال منع عمل تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة.

وأوضح وكيل الوزارة أن اليوم المشار إليه سيخصص لعمل موجات مفتوحة في القنوات العربية الرسمية، لدعم المؤسسات الإعلامية المقدسية، خاصة تلفزيون فلسطين، وتسليط الضوء على ما تتعرض له المدينة من عدوان مفتوح، يطال البشر والحجر والشجر، ويستهدف المقدسات، ويسعى لأسرلتها.

وأضاف أن الرسالة تتضمن أيضا دعوة مجلس وزراء الإعلام العرب، إلى تحريك دعوى قضائية عاجلة ضد الاحتلال في المحافل الأممية ذات الصلة؛ لحماية الإعلام الفلسطيني، خاصة في العاصمة المحتلة.