وكالة وطن 24 الاخبارية
رام الله :  أحيت الأمم المتحدة في فيينا، بالتعاون مع بعثة دولة فلسطين لدى النمسا، والمراقبة الدائمة لدى مكتب الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بفعالية حضرها حشد كبير من السفراء، وممثلون أمميون، وعن الدول الأعضاء، والمنظمات الدولية، وممثلون عن المجتمع المدني، واعلاميون.

وتطرق المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا السفير صلاح عبد الشافي في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس إلى آخر التطورات في الساحة الفلسطينية، والانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق شعبنا، ومقدراته.

وطالب عبد الشافي المجتمع الدولي بوضع حد للاحتلال الإسرائيلي وممارسته في الأراضي الفلسطينية من خلال اتخاذ تدابير عملية تحمي الشعب الفلسطيني وتمكنه من ممارسة حقه في تقرير مصيره ونيل حريته واستقلاله على أرضه المحتلة وعاصمتها القدس الشرقية.

ودعا الدول التي تؤمن بحل الدولتين إلى الاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وعقب هذه الجلسة الرسمية فاعلية ثقافية نظمتها بعثة دولة فلسطين، حيث قدمت فرقة ابداع من مخيم الدهيشة عرضا حماسيا للدبكة الفلسطينية، عبروا فيه عن الموروث الثقافي الفلسطيني.