وكالة وطن 24 الاخبارية

 قالت وكالة الطاقة الدولية ان مخزونات النفط العالمية قد ترتفع بشكل حاد، رغم اتفاق بين «أوبـك» وحلفائـها على زيـادة تخفـيضات الإنتاج وتباطؤ نمو إنتاج الولايـات المتحدة.

وأضافت الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا في تقرير شهري «رغم التخفيضات الأضافية… وتقليص توقعاتنا لنمو إمدادات الدول غير الأعضاء في أوبك في 2020 إلى 2.1 مليون برميل يوميا، قد ترتفع مخزونات النفط العالمية بمقدار 700 ألف برميل في الربع الأول من 2020».

وفي الأسبوع الماضي اتفقت منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» ومنتجون آخرون بينهم روسيا، فيما يُعرف بإسم «أوبك+»، على كبح أضافي للإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا في الربع الأول من 2020، من أجل تحقيق التوازن في السوق ودعم الأسعار، لكن دون التعهد بإجراء مُلزم لما بعد مارس/آذار.

وقالت الوكالة أنه حتى إذا التزمت «أوبك+» على نحو صارم بالاتفاق الجديد، وظلت المشكلات السياسية تعرقل صادرات إيران وليبيا وفنزويلا، سيتم سحب 530 ألف برميل يوميا من الخام فقط من السوق مقارنة مع إنتاج نوفمبر/تشرين الثاني.

ويتعارض ذلك مع بحث صادر عن «أوبك» يتوقع فائضا صغيرا فقط في السوق العام المقبل، بسبب تقييد السعودية لإنتاجها بما يفوق التزامها حتى قبل سريان أحدث تخفيضات للإمدادات.

وقالت الوكالة ان إنتاج «أوبك+» يتجه أيضا لتجاوز الطلب المتوقع على نفط المجموعة بمقدار 700 ألف برميل يوميا في النصف الأول من العام المقبل، وبمقدار مليون برميل يوميا في النصف الثاني.

وعدلت الوكالة توقعاتها لنمو إمدادات الدول غير الأعضاء في أوبك في 2020 بالخفض بمقدار 200 ألف برميل يوميا «بفعل تباطؤ مستمر في الولايات المتحدة، وتوقعات مخفضة للبرازيل وغانا وأيضا تخفيضات أضافية من (حلفاء أوبك)».

ومن المتوقع أن يأتي الانخفاض الأكبر من إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، حيث تقلص الشركات التي تشغل الحقول الإنفاق بسبب ضغط المستثمرين لتحسين العائدات.

وتُقدر «وكالة الطاقة الدولية» ان إجمالي نمو إنتاج النفط الأمريكي سيتباطأ إلى 1.1 مليون برميل يوميا في 2020، من 1.6 مليون برميل يوميا هذا العام.