وكالة وطن 24 الاخبارية

 
احتفلت جامعة القدس بتسليم عدد من الشهادات الجامعية للخريجين المستفيدين من منحة رجل الأعمال الفلسطيني المغترب حماد الحرازين وبتنسيق من محافظة رام الله والبيرة، المخصصة للطلبة الذين لم يستطيعوا سابقاً تسديد ديونهم والحصول على شهاداتهم الجامعية. 

وحضر الاحتفال محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، ورئيس الجامعة عماد أبو كشك، وعدد من نواب رئيس الجامعة والخريجين والخريجات.

وأكدت المحافظ غنام في كلمتها على أن دعم طلبة جامعة القدس اليوم هو واجب وطني، لأن الجامعة ركن أساسي من العاصمة الأبدية فلسطين، مشيرة الى أن السيد الحرازين متشوق دائماً للعمل في فلسطين والبناء فيها، وخاصة في جامعة القدس خدمة لطلبتها ودعما لصمودها في المدينة المقدسة.

وثمنت غنام بصمات الحرازين ومساهماته النوعية في كافة القطاعات وفي مختلف محافظات الوطن، مشيدة بتركيزه على دعم قطاع التعليم الذي يتشبث به الشعب الفلسطيني باعتباره ضمانة حقيقية لمستقبل أجيالنا.

وأشارت غنام أنه وبتعليمات من الرئيس محمود عباس، الذي يهتم دائما بالتعليم، نعمل دائما للارتقاء بجامعاتنا وطلابنا، حيث يأتي هذا الدعم في جامعة القدس، لأن الاستثمار في العقول يعزز البناء والتطوير في الوطن من خلال العمل بسلاح العلم والطموح العالي والارادة الثابتة، مشيدة بجامعة القدس وإدارتها الحكيمة وبرامجها الاكاديمية النوعية والمتطورة.

وباركت المحافظ غنام للطلبة المستفيدين حصولهم على شهاداتهم الجامعية، متمنية لهم التوفيق في حياتهم العملية وأن تتاح لهم الفرصة للدخول الى سوق العمل ما ينعكس ايجابا عليهم وعلى عائلاتهم.

من جانبه أعرب أبو كشك، عن سعادته في رسم البسمة على وجوه الخريجين والخريجات، شاكراً رجل الأعمال الفلسطيني الحرازين، والمحافظ غنام، على هذه الجهود المباركة في خدمة طلبة جامعة القدس، والتي تأتي في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، متمنياً لهم مزيداً من العطاء لخدمة المجتمع الفلسطيني، داعياً الطلبة الخريجين لمواصلة طريق الجد والاجتهاد وطلب العلم.

وأوضح أبو كشك أن رسالة جامعة القدس هي إعداد وبناء الإنسان والاستثمار بالعقول، وأن تسليم الشهادات اليوم للخريجين من خلال منحة الحرازين جاء لدعم الأسر الفلسطينية وتعزيز صمودها وفتح آفاق جديدة للخريجين داخل سوق العمل، وبالتالي يستيطيعون التقدم ومزاولة وظائفهم بحرية ودون أية معيقات، حيث أن الجامعة تفخر بهم وتسعى لمستقبل زاهر لهم.

وفي كلمة الخريجين تم توجيه رسالة شكر لإدارة الجامعة ممثلة برئيسها أبو كشك، والمحافظ غنام، ورجل الأعمال الحرازين، ولكل من ساهم من أجل تسليم الشهادات باعتبار جامعة القدس منارة وحاضنة مقدسية لكل أبناء الشعب الفلسطيني، كما تم التأكيد على أن هذه الخطوة هي أولى خطوات النجاح والتفوق والاندماج في سوق العمل، متمنين مزيداً من الدعم للطلبة في جامعة القدس، مشيرين إلى ما تبذله الجامعة من جهود لمساعدة الطلبة في التخرج وتقديم الدعم العلمي والمادي والمعنوي طيلة أيام الدراسة.

وفي نهاية الحفل تم توزيع الشهادات على الخريجين والخريجات.