وكالة وطن 24 الاخبارية

ألقت وسائل الإعلام الإسبانية الضوء على ما فعله النجم البرازيلي نيمار جونيور، بعد نهاية قمة ريال مدريد ضد باريس سان جيرمان، التي احتضنها ملعب “سانتياغو بيرنابيو” مساء أول أمس الثلاثاء، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما لحساب الجولة الخامسة لدوري مجموعات أبطال أوروبا. 
وبحسب ما ذكرته صحيفة “آس” المقربة من ريال مدريد، فقد أعطى صاحب الـ27 عاما، فرصة ذهبية لوسائل الإعلام في إسبانيا وفرنسا، لإعادة فتح ملف عودته إلى الليغا مرة أخرى، لكن عبر بوابة عدو الأمس، وذلك بعد سهرته الخاصة مع مواطنه كاسيميرو في العاصمة مدريد، التي أثارت جدلاً على نطاق واسع.
وأفاد مصدر الخبر بأن أغلى لاعب في التاريخ قضى السهرة مع متوسط ميدان النادي الملكي في مطعم “فيليكس بويكس”، القريب جدا من قلعة “البيرنابيو”، ويمتلكه زميلهما الأرجنتيني أنخيل دي ماريا، لتتسابق الصحف الإسبانية في وضع علامات استفهام بالجملة عن سبب العشاء الأول لنيمار في مدريد، منذ زيارته الأخيرة للمدينة قبل عامين.
وربطت “آس” بين عشاء نيمار وكاسيميرو، وبين الاستقبال الحافل الذي وجده النجم البرازيلي من جُل كبار نجوم الريال، كما وثقت العدسات حواره اللطيف مع كريم بنزيما، وأيضا الاعتراف العفوي لمارسيلو أمام عدسات “موفي ستار، بقوله “أنت تلعب أفضل من مبابي”، في إشارة واضحة على أن أحداث الثلاثاء برمتها فتحت مجال التكهنات لربط مستقبله باللوس بلانكوس من جديد.
والمعروف أن اسم ساحر “الماراكانا” اقترن بالريال والبرسا في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، ورغم أن المؤشرات كانت تظهر أنه أقرب للعودة إلى “كامب نو”، إلا أن اسم الملكي كان يلوح في الأفق من حين لآخر، من باب أن فلورنتينو بيريز يستهدف واحد من الثنائي نيمار أو مبابي لخلافة كريستيانو رونالدو في النادي.
وبالتزامن مع هذه الشائعات، أكدت صحيفة “ماركا”، أن زيدان أبلغ فلورنتينو بيريز بأنه لا يميل لفكرة التعاقد مع نيمار، بل يُفضل التعاقد مع مبابي، الذي لا يتوقف عن مغازلته كلما أتيحت له الفرصة.