وكالة وطن 24 الاخبارية رام الله:  عقد المجلس الأعلى للإبداع والتميز الاجتماع التحضيري للفريق الوطني لإعداد الاستراتيجية الوطنية للإبداع والابتكار والريادة التي أقرها مجلس الإدارة.

وافتتح الاجتماع من قبل رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز عدنان سمارة، بحضور نائب رئيس المجلس حسين الاعرج، وترأس الاجتماع رئيس لجنة السياسات في المجلس أيمن صبيح.

وتم التأكيد خلال الاجتماع على أهمية هذه الاستراتيجية للنهوض بواقع الابداع والريادة في فلسطين، بمشاركة كافة القطاعات الوطنية التي تتشارك في المسؤولية في تمكين النظام الوطني للإبداع، وإحداث تغيرات جذرية لخلق بيئة ممكنة وجاذبة للإبداع والريادة.

كما تم التأكيد من كافة المؤسسات الحاضرة للاجتماع بأن الابداع هو السبيل الامثل للنهوض في الاقتصاد الوطني والتحول الى مجتمع المعرفة الذي نصبو اليه، بالاعتماد على المصادر البشرية المؤهلة والوفيرة. إضافة إلى أن العمل تجاه رفع مستوى الابداع في القطاعات الوطنية كان يتم بشكل فردي، وهذه الاستراتيجية ستكون المحور الجامع للجهود المشتركة حيث تتحمل كل مؤسسة نصيب من المسئولية وتؤدي الى تكامل الادوار.

ويضم الفريق الوطني ممثلي الحكومة والقطاع الخاص والقطاع الأهلي، مثل مكتب رئيس الوزراء، ووزارات التربية والتعليم، والتعليم العالي، والاقتصاد الوطني، والصحة، والزراعة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمواصلات، والمالية، وسلطة المياه، وسلطة الطاقة، والمرأة، والمجلس الأعلى للشباب، وديوان الموظفين العام، ومؤسسة المواصفات والمقاييس، وهيئة تشجيع الاستثمار، واتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية، ومؤسسة النيزك، ومؤسسة ليدر، ومؤسسة فلو، ومؤسسة بيتا، وهيئة المدن الصناعية، والأكاديمية الفلسطينية للعلوم والتكنولوجيا، والجهاز المركزي للإحصاء.

وتهدف الاستراتيجية إلى الانتقال بفلسطين إلى مرحلة جديدة يتمّ فيها بناء ونشر ثقافة الابداع بين الأفراد، وشركات الأعمال الناشئة وترسيخها في صميم أنشطتها، في ظلّ التركيز على عدد من التوجهات التي ستقود عمليّة الابداع في المستقبل. ويقوم إطار الخطة الاستراتيجية على ثلاثة عناصر رئيسية: البيئة الداعمة للإبداع، وتتضمن الإطار التنظيمي للإبداع والخدمات الداعمة والبنية التحتية التكنولوجية والاستثمار والحوافز، ورواد الابداع وتتضمن أفراد مبتكرون وشركات ومؤسّسات مبتكرة وحكومة مبتكرة، وقطاعات تشجع الابداع.

وتسعى الاستراتيجية إلى الانتقال بفلسطين إلى مرحلة جديدة يتمّ فيها بناء ونشر ثقافة الابداع بين الأفراد، وشركات الأعمال الناشئة وترسيخها في صميم أنشطتها، في ظلّ التركيز على عددٍ من التوجهات التي ستقود عمليّة الابداع في المستقبل. ويقوم إطار الخطة الاستراتيجية على ثلاث عناصر رئيسية، البيئة الداعمة للإبداع وتتضمن الإطار التنظيمي للإبداع والخدمات الداعمة والبنية التحتية التكنولوجية والاستثمار والحوافز، ورواد الابداع وتتضمن أفراد مبتكرون وشركات ومؤسّسات مبتكرة وحكومة مبتكرة، وقطاعات تشجع الابداع. وخرج الاجتماع بتوافق حول الية عمل مشتركة لإعداد الاستراتيجية حيث سيتم عقد اجتماعات لاحقة وتنظيم ورشة عمل وطنية لإطلاق الاستراتيجية