وكالة وطن 24 الاخبارية
رام الله :  أطلع نائب رئيس بلدية الخليل يوسف الجعبري، اليوم الأحد، وفداً إيطالياً من مدينة بريشا، على انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وضم الوفد أكثر من 25 شخصية، منها رؤساء غرف التجارة والصناعة والجامعات والمستشفيات ترأسهم رئيس بلدية بريشا، ايمليو ديل بونو، وذلك بحضور عدد من أعضاء المجلس البلدي، ومساعد المحافظ رفيق الجعبري، ورئيس غرفة تجارة وصناعة الخليل عبده إدريس، وممثلي المؤسسات والجامعات المحلية في الخليل.

بدوره نقل الجعبري تحيات رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة وأهالي المدينة، مؤكداً على عمق العلاقة الفلسطينية - الايطالية، مثمناً موقف الايطاليين حكومةً وشعباً من القضية الفلسطينية ومناصرتهم لها تاريخياً، مبيناً أوضاع الخليل بشكل عام وانتهاكات الاحتلال ومستوطنيه اليومية بحق المواطنين العزل بشكلٍ خاص، موضحاً التحديات التي تواجهها البلدية في تقديم الخدمات للمواطنين نتيجة إجراءات الاحتلال التعسفية.

وقال الجعبري إن البلدية تتطلع إلى تعزيز سبل التعاون المشترك من خلال توقيع اتفاقية توأمة مع بلدية بريشا، داعياً إلى توحيد الجهود والعمل على ربط مؤسسات مدينة الخليل بمؤسسات مدينة بريشا، وذلك لتبادل الخبرات والتجارب المختلفة التي من شأنها تحقيق الصالح العام.

من جانبه، أعرب رئيس بلدية بريشا عن سعادته بزيارة مدينة الخليل، قائلاً: "نحن هنا لزيارة فلسطين وليس إسرائيل"، مُشيدا بالعلاقة التاريخية التي تربط الشعبين الايطالي والفلسطيني، مُؤكدا أنّ مدينة بريشا من أوائل المدن التي أعلنت وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، مُرحباً بعقد شراكات عمل وتوأمة بين مؤسسات المدينتين المختلفة، واعداً بنقل صورة الأوضاع والمعاناة في الخليل إلى شعبهم وحكومتهم.

وأشار نائب المحافظ، الى الواقع المعيشي في فلسطين، وإلى البعد الثقافي في الخليل الذي يعتبر إحدى ركائز التنمية المستدامة، مبيناً الحالة السياسية التي تُعاني منها مدينة الخليل جرّاء وجود الحواجز والمستوطنين في قلب المدينة.

وتحدث إدريس عن صناعة الخليل والحركة التجارية التي تشهدها، خاصةً أنّ الخليل تعتبر قلعة الاقتصاد الفلسطيني، مبيناً حرص الغرفة التجارية على تنشيط الحركة التجارية في البلدة القديمة، موضحاً أنّ الغرفة قامت بافتتاح مقر لها في قلب البلدة القديمة.

وتوجه الوفد الايطالي الضيف بصحبة الجعبري إلى البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف، حيث أطلعهم على انتهاكات الاحتلال عن كثب، ومن ثمّ زار الوفد غرفة تجارة وصناعة الخليل، لمشاهدة المعرض التجاري.