وكالة وطن 24 الاخبارية

 تعرض الفنان المصري محمد رمضان للعديد من الانتقادات خصوصاً بسبب سوء تنظيم في حفله في الساحل الشمالي في مصر، حيث تدافع عدد كبير من الحضور المتواجد في الحفل الذي أحياه ليلة الجمعة الماضية والذي احتشد فيه ما يقارب 150 ألفاً كما اشتكوا من قيام حراسه بتفريق الذين صعدوا إلى المسرح لأخذ صور معه بالقوة ما أدى إلى توقفه عن الغناء لمرات عديدة فضلاً عن أن معظم الفقرات كانت “بلاي باك” وأن الحفل كان عبارة عن استعراض، إضافة الى انه لا يمكن اعتباره الاقوى لأن حفلات الفنان المصري عمرو دياب وأيضا حكيم كانت الأكبر والأضخم ولا يمكن مقارنتهما لناحية العدد والتنظيم مع حفل رمضان، كما أن ظهوره بقميص أسود شفاف وما يشبه الروب على صدر عار ثم ظهوره بشراشيب ذهبية فقط لم تغط صدره، أدخلاه في مأزق حيث كان تعهد بالالتزام بشروط النقابة التي منحته ترخيصاً لإقامة الحفل وهي احترام الآداب العامة وعدم الظهور نصف عار الأمر الذي لم ينفذه رمضان،فجاءت إطلالاته تبرز تفاصيل جسمه.

وعلق رمضان على حفله عبر حسابه الرسمي على انستغرام قائلا: "الحمد لله رب العالمين على هذا النجاح أقوى حفلة في الساحل وأعلى نسبة حضور حفلة في تاريخ الساحل الشمالي، العدد تخطى الـ١٥٠ ألف.. ربنا يديم المحبة يا أغلى جمهور في العالم".